مرحباً بك زائرنا الكريم .. لك حرية الإستفادة والنشر




    ياسر .. قضية من لاهم له

     30-Mar-2009
    قضيته.. قضية شخصية .. قضية اتهام في عرض .. تناولتها ألسن وأيدي كثيرة منها :-
    ـ المتعصبة لناديه أو لشخصه "العاشقة" فهؤلاء عندهم اللاعب مثالي من الدرجة الأولى لا يمكن أن يصدر منه خطأ وإن صدر يؤولونه بعدة تأويلات حتى لا تلصق به .
    ـ ومنها أيدي حاسدة تنتهز أي فرصة لتلصق به التهم وإن لم تكن فيه .
    ـ ومنها أيدي تريد الإنصاف لكنها بنت تحليلاتها على ما وصلها من شائعات صحف وإنترنت ومن ألسنة عامة الناس مما هب ودب .
    الكل يخوض في هذه القضية .. لكن السؤال هو :-
    ما ذا يمثل لك هذا الشخص ؟!
    بالنسبة لي .. إنما هو يمثل رمزاً لمتعصبي النوادي و"المعجبين" وللكبراء ولشركات الدعاية والتجارة .. فقط
    لا يمثل رمزاً للمسلمين كقدوة للناس ..ولا يمثل شخصية المسلم المثالي ..
    من أجل ذلك كانت النتيجة لدي هي : أني لم أهتم في نقل تفاصيل قصته ، ووددت أن سُتر عليهم جميعاً .. ولكن الله حكيم في أفعاله فهو يفعل ما يريد ..
    أليس هناك من المعجبين والمعجبات من سقط من عينه هذا اللاعب .. نعم .. سمعنا ذلك .. فيكفي لؤلئك أن يعلموا بأن رابطة الشكليات والإعجاب في المظاهر مصيرها للزوال والنكسة .. مثلها مثل الذي يقترن بامرأة لحسبها أو لجمالها أو لمالها ثم يتبين له سوء في خلقها ودينها ماذا سيكون موقفه ؟! ضياع عمر .. كذلك .. فما وقع تذكيراً لهم من الله لعباده بأن يعودوا إلى السياج الآمن وهو الحب في الله والبغض في الله.. "رابطة الدين" .. في جميع تعاملاتنا .. لتخلص نفسك من علائق الشهوات المقيتة ..
    فهل خلق الله قلبك لتهب ما فيه من حب وذكر لفلان وفلان؟!.. لا .. لا .. بل لتهبه كله لله فتحب ما يحب الله وتكره ما يكره الله.. وتعيش عمرك على ذلك ..
    وكذلك مثل هذه القضايا المتكررة تكشفت لنا قدر عقول من حولنا ، وخبايا قلوب من يخالطنا ، مما يجعلنا على بينة من أمرنا .. في تعاملنا وصداقاتنا ..
    والمستفيد الذي نأى بنفسه عن مثل هذه القضايا .. وخلصها من الآثام ..
    والسعيد من وُعظ بغيره ..
    كاتب محايد / أبو معاذ


             

     05-May-2009
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

             






شبكة تواصل العائلية 1428~1438 هـ