مرحباً بك زائرنا الكريم .. لك حرية الإستفادة والنشر




    شجـــرة نسـب النبـــي صلى الله عليه وسلـم + شجــرة الأنبيــــاء ...!!

     05-Jun-2008

    ۞ شجـــرة نسـب النبـــي صلى الله عليه وسلـم + شجــرة الأنبيــــاء ۞




    http://img83.imageshack.us/img83/922...fb68a3b9pk.jpg







             

     05-Jun-2008
    مكرر بارك الله فيك من ابو قاسم لكن هذي اوسع وأفضل بارك الله فيك وجعلها في موازين اعمالك

             

     05-Jun-2008
    انت تقول مكرر وأنا أدور الأفضل ياابو نواف مشكور على مروورك الكريم ...............................!!!

             

     11-Jun-2008
    (للفائدة)
    نلاحظ أن شجرة الانبياء ذكرة بعد آدم عليه السلام ادريس ثم نوح أو شيث ثم نوح وهذا لا دليل عليه لا من الكتاب ولا من السنة بل إن الكتاب يدل على خلاف هذا كما في قوله تعالى:{إنا أوحينا اليك كما اوحينا الى نوح والنبين من بعده..}الآية, وقوله تعالى:{ولقد أرسلنا نوحا وابراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب...}
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
    "ورسله" أي: رسل الله, وهم الذين أوحى الله إليهم بالشرائع وأمرهم بتبليغها، وأولهم نوح وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم.
    الدليل على أن أولهم نوح: قوله تعالى:
    {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ} [النساء: 163]، يعني: وحياً، كإيحائنا إلى نوح والنبيين من بعده، وهو وحي الرسالة. وقوله: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ} [الحديد: 26]: {فِي ذُرِّيَّتِهِمَا} أي ذرية نوح وإبراهيم، والذي قبل نوح لا يكون من ذريته. وكذلك قوله تعالى: {وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ} [الذاريات: 46]، قد نقول: إن قوله: {مِنْ قَبْلُ}: يدل على ما سبق.
    إذاً من القرآن ثلاثة أدلة تدل على أن نوحا أول الرسل ومن السنة ما ثبت في حديث الشفاعة: "أن أهل الموقف يقولون لنوح: أنت أول رسول أرسله الله إلى أهل الأرض"1، وهذا صريح.
    أما آدم عليه الصلاة والسلام، فهو نبي، وليس برسول.
    وأما إدريس، فذهب كثير من المؤرخين أو أكثرهم وبعض المفسدين أيضاً إلى أنه قبل نوح، وأنه من أجداده لكن هذا قول ضعيف جداً والقرآن والسنة ترده والصواب ما ذكرنا.
    وقال رحمه الله:

    ويؤثرون (1) كلام الله على كلام غيره غيره من كلام أصناف الناس(2) ويقدمون هدي محمد صلى الله عليه وسلم(3) على هدي كل أحد(4)........................
    (1)أي: يقدمون.
    (2)أي يقدمون كلام الله على كلام غيره من سائر أصناف الناس في الخبر والحكم، فأخبار الله عندهم مقدمة على خبر كل أحد.
    *فإذا جاءتنا أخبار عن أمم مضت وصار القرآن يكذبها، فإننا نكذبها.
    مثال ذلك: اشتهر عند كثير من المؤرخين أن إدريس قبل نوح، وهذا كذب، لأن القرآن يكذبه، كما قال تعالى: )إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ [ النساء: 163]، وإدريس من النبيين، كما قال الله تعالي: ) واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقاً نبياً ( [مريم: 56] إلي أن قال: ) أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ( [ مريم: 58]، وقال تعالي: ) ولقد أرسلنا نوحاً وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب( [ الحديد: 26] فلا نبي قبل نوح إلا آدم فقط.اهـ كلامه رحمه الله من شرح العقيدة الواسطية.
    وجزاك الله خير يا أبا عمر على نقل مثل المواضيع هذه لأن كثير من الناس لا يعرف عن الانبياء شيء,,,,




             

     11-Jun-2008
    أشكرك على مرووورك الطيب ياااخي ابو ابراهيم بارك الله فيك ونفع الله بعلمك الإسلام والمسلمين ...!!!

             






شبكة تواصل العائلية 1428~1438 هـ