مرحباً بك زائرنا الكريم .. لك حرية الإستفادة والنشر




    والده يشرب الخمر ، فكيف يتصرف معه ؟

     29-Dec-2014




    سؤالي إليكم أسري ، واجتماعي بنفس الوقت ، أبي – يا شيخ حفظكم الله - مبتلى بالمسكر ( الخمر ) منذ زمن , وكلما رأيته بهذه الحالة أنقهر ، وأغتم مما أراه ، وإذا نصحته وقلت له إن هذا الشيء لا يجوز وحرام : يزعل مني ، ويحاول إسكاتي ، مما يجعلني أتصادم معه في الكلام ، وأحياناً أسبه وكأنه واحد من أعدائي , علما بأن أمي متوفية - رحمها الله - منذ سنتين ، وجدتي التي هي أم أبي مريضة في المستشفى بسبب جلطة دماغية عافانا الله وإياكم منها , ومما يزيد الأمر سوءً أن أبي - هداه الله – لا يستطيع المشي إلا على العكاز ، ولمسافة قريبة فقط ؛ لأنه منذ صغره وهو أعـرج ، وعمره الآن 60 سنة ، وكما قلت لكم أنني نصحته أكثر من مرة ولكن لا فائدة من الكلام ، حيث إن أصحابه نصحوه ، ولكن لا حياة لمن تنادي , كذلك يعاني من مرض السكر ، والضغط , وأنا لا أريد العقوق به ، ولكن ما الذي يجب أن أعمله تجاهه ؟ .



    الحمد لله
    أولاً:
    شرب الخمر حرام ، وهو من كبائر الذنوب ، وقد دلَّ على تحريمه الكتاب ، والسنَّة ، والإجماع ، ولا خلاف بين العلماء في تحريمه .
    قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ . إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ) المائدة/ 90 ، 91 .
    وللخمر مفاسد على الدين ، والبدن ، والعقل ، والمال ، والعرض ، ولذا فإن كثيراً من الصحابة رضي الله عنهم حرّموا شربها على أنفسهم في الجاهلية : ومنهم أبو بكر الصدِّيق رضي الله عنه ، قالت عائشة رضي الله عنها : " حرَّم أبو بكر الخمرة على نفسه ، فلم يشربها في جاهلية ، ولا إسلام، وذلك أنه مرَّ برجل سكران يضع يده في العذرة ويدنيها من فيه ، فإذا وجد ريحها صرف عنها ، فقال أبو بكر : إن هذا لا يدري ما يصنع " .
    ومنهم : عثمان بن مظعون ، حيث روي عنه قوله : " لا أشرب شراباً يذهب عقلي ، ويضحك بي مَن هو أدنى مني ، ويحملني على أن أنكح كريمتي من لا أريد " .
    ومنهم : قيس بن عاصم ، حيث روي عنه قوله – في سبب تحريم شرب الخمر على نفسه - : " لأني رأيته متلفة للمال ، داعية إلى شرّ المقال ، مذهبة بمروءات الرجال " .
    ويتعرض شارب الخمر يعرِّض نفسه لمفاسد وعقوبات في نفسه ، إن لم يتدارك نفسه بتوبة صادقة : هلك ، وانظر بعض هذه المفاسد والعقوبات في جواب السؤال رقم ( 38145 ) .
    ثانياً:
    أما ما يجب عليه تجاه المنكر الذي يفعله والدك فإنه يتلخص بما يلي :
    1. المداومة على نصحه ، ووعظه ، بتبيين حرمة شربه للخمر ، والعقوبات المترتبة على فعله .
    2. التلطف في المعاملة ، والإحسان له بالقول والفعل .
    3. عدم إعانته على شراء الخمر ، لا من حيث جلبه له ، ولا من حيث إعطاؤه من المال ما يشتري به من ذلك المنكر .
    4. عزله عن الأسرة ، أو عزل الأسرة عنه في حال سكره ؛ لئلا تؤثر مخالطته لهم على سلوكهم وأخلاقهم ، خاصة إذا كان في الأسرة من يمكن أن يتأثر به ؛ ولكي يأمنوا شرَّ أفعاله إذا سكر .
    5. رفع الأمر لمن يأخذ على يده بالعقوبة ، من حاكم ، أو قاضٍ ، أو جهات مسئولة .
    6. الدعاء له بأن يهديه الله ويخلصه من فعل الحرام .
    وهذه بعض الفتاوى في الموضوع ، نسأل الله أن تكون نافعة في بيان المقصود .


    أ. سئل علماء اللجنة الدائمة :
    ما حكم الإسلام في المسلم الذي يشرب الخمر ، ولا يقبل النصح ، ويعلل ذلك بقوله : " إنه هو الوحيد الذي سيحاسبه الله " ، ولا يسمح لأحد أن يتدخل في شئونه ، فهل يجوز للمسلمين أن يتعاملوا معه أو لا ؟

    فأجابوا :
    يجب على مَن عرف الحق من المسلمين أن يبلغه قدر طاقته ، وأن يأمر بالمعروف ، وينهى عن المنكر حسب استطاعته ، فإن قُبلت نصيحته : فالحمد لله ، وإلا رفع أمر مَن ارتكب المنكر أو فرَّط في الواجبات إلى ولي الأمر العام ، أو الخاص ، ليأخذ على يد المسيء حتى يرتدع ، ولا ينتشر الشر ، ودعوى من يشرب الخمر ويصر على ذلك أنه لا يحاسبه على شربها غير الله : ليست بصحيحة إذا كان يشربها علناً ، فإن مَن يراه يشربها مكلف بالإنكار عليه حسب استطاعته ، فإن لم يقم بالواجب عليه نحو من يرتكب المنكر : عوقب على تفريطه في واجب البلاغ والإنكار ، فليس شرب إنسان الخمر علناً مما يختص جرمه بالشارب ، بل يعود ضرره على المجتمع في الدنيا ، وخطره يوم القيامة على الشارب ، والمفرط في الإنكار عليه ، وفي الأخذ على يده ، وعلى مَن عرف من المسلمين حال المجرم أن يهجره في المعاملات ، ولا يخالطه إلا بقدر ما ينصح له ، وما يضطر إليه فيه ، وليجتهد ما استطاع في إبلاغ ذلك إلى ولاة الأمور ليقيموا عليه الحد ؛ ردعاً له ، ولغيره ؛ وقطعا لدابر الشر والفساد ؛ وتطهيراً للمجتمع من ذلك الوباء .
    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 22 / 81 ، 82 ) .


    ب. وسئل علماء اللجنة الدائمة – أيضاً - :
    أنا موظف في إحدى الدوائر الحكومية ، وأستلم راتبا وقدره ( 2981 ) ريالاً ، ولي أب يريد أن أعطيه من الراتب الذي أستلمه ، وأنا لا أقدر ؛ لأنني اشتريت سيارة ، وأسدد أقساطها ، وكل قسط ( 2000 ) ريال ، ولي أخت تعطيه شهريا ( 850 ) ريالاً ، ويوجد عنده محل يبيع ويشتري المواد الغذائية ، ويريد مني نقوداً ، وأنا لا أقدر ، مع أنه يشرب الخمر ! ويريد أن أعطيه نقوداً ، فهل يجوز أن أعطيه نقوداً مع أنه يمكن أن يشتري خمراً بالنقود التي أعطيه إياها ؟ وإذا لم أعطه نقوداً يطردني من البيت ، ويقول :" إن لم تعطني نقوداً فاخرج من البيت " ، وأخواتي لا يعطيهم نقوداً إلا بعد مشقة كبيرة .
    أفيدوني في هذا السؤال ، أفادكم الله ، وأسكنكم فسيح جناته ؟ .

    فأجابوا :
    إذا كان الواقع كما ذُكر من أنه يشرب الخمر ، وكان عنده ما يكفيه لحاجته المباحة : فصاحبه في الدنيا بالمعروف ، وأحسن إليه بما تيسر لك ، مما لا يتمكن من صرفه في محرم ؛ مثل أن تعطيه كسوة ، أو كيس أرز ، أو شيئاً مما يكون أثاثاً للبيت ؛ من سجادة ، أو أواني ، وتبش في وجهه ، وتكلمه كلاماً ليِّناً سمحاً ، ونحو ذلك من المعروف والإحسان ، مع نصيحته بترك شرب الخمر ، وسائر المحرمات .
    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 25 / 173 ، 174 ) .


    ج. وسئل الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله - :
    أنا شاب هداني الله للإيمان - والحمد لله - متزوج حديثًا ، وأتقاضى راتباً شهريّاً ، وقد استأجرت بيتًا ، وسكنت فيه مع زوجتي ؛ وذلك لصغر بيت أهلي ، وأعطي أهلي جزءًا من راتبي ، وبعضه لوالدي الذي يشرب الخمر يوميّاً ! فهو مدمن عليها ! لذلك فإن ضميري يؤنبني بأني بذلك أشجعه على شراء الخمر ، علماً أنه يتقاضى راتباً يعطي منه لوالدتي نصفه والباقي يصرفه على شراء الخمر ، والسجائر ، ولعب القمار – أحياناً - ، خصوصاً وأنا بحاجة إلى هذا المبلغ لتكوين نفسي ، وكذلك فإن أختي الكبيرة تعطيه من راتبها ، فما حكم إعطائنا له تلك المبالغ ؟ أفيدونا أفادكم الله .


    فأجاب:
    يجب على المسلم أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى من المعاصي ، ولاسيما الكبائر ، كشرب الخمر ، ولعب القمار ، وغير ذلك مما حرم الله سبحانه وتعالى ، فيجب على هذا الوالد ، وعلى كل عاصٍ : أن يتوب إلى الله ، ويبادر بالتوبة ، وألا يتجارى مع الهوى ، والشيطان ، فيُهلك نفسه ، فيقع في غضب الله ، وسخطه ، والواجب عليكم أن تناصحوه ، وأن تكرروا له النصيحة ، وتغلظوا عليه ، وإذا كان هناك سلطة إسلامية : فيجب عليكم أن ترفعوا شأنه إليها للأخذ على يده ، وإعانته على نفسه .
    وأما بالنسبة لما تعمله أنت ، وأنك هداك الله للإسلام : فهذه نعمة عظيمة ، ونسأل الله لنا ولك الثبات ، ثم ما تعمله من توزيع راتبك على حوائجك ، وعلى أهلك ، وعلى والدك : فهذا شيء تشكر عليه ، ونرجو الله أن يتقبل منا ومنك .
    وأما بالنسبة لكون والدك يشرب الخمر ، ويستعين بما تعطيه على ذلك : فإذا تحققت أن والدك يستعين بما تدفعه إليه على معصية الله : فلا تعطه ؛ لأن الله جل وعلا يقول : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) المائدة/ 2 .
    فإذا تحققت من أن والدك يستعين بما تعطيه إياه على معصية الله : فإنك تمنع عنه العطاء ؛ لعله يتوب إلى الله ، ويرتدع عما هو عليه .
    وعلى كل حال : الوالد له حق ، لكن إذا كان بالحالة التي ذكرتها ، وأنه يستعين بما تدفعه إليه على شرب الخمر ، ولعب القمار ، وغير ذلك : فإنك لا تعطيه شيئًا يعينه على المعصية .
    " المنتقى من فتاوى الشيخ صالح بن فوزان " ( 4 / ص 261 ، السؤال 266 ) .
    والله أعلم

             

    رد: والده يشرب الخمر ، فكيف يتصرف معه ؟

     29-Dec-2014
    السؤال

    السلام عليكم.

    أريد مساعدتكم في كيفية نصيحة أبي بترك الخمر، وما هي أحاديث الرسول - صلى الله عليه وسلم - بخصوص هذا الموضوع؟
    جزاكم الله خيراً.






    الإجابــة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخت الفاضلة/ ياسمين حفظها الله.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه.

    نرحب بك ابنتنا الفاضلة في موقعك، ونسأل الله أن يقر عينك بصلاح هذا الوالد، وأن يرده إلى الحق والصواب، ونشكر لك هذا الاهتمام وهذا التواصل مع موقعك، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يكثر من أمثالك من الحريصات على الخير، وأن يرد المسلمين جميعًا إلى هذا الدين ردًّا جميلاً، وأن يجنبهم الفواحش والمنكرات والخمور والمخدرات، وسائر الموبقات ما ظهر منها وما بطن، إنه على كل شيء قدير.

    وننصحك بداية ونذكرك بأنك في أيام مباركة وفي ليالي مباركة يستجيب فيها الدعاء، فأكثري من التوجه إلى الله تبارك وتعالى، واسأليه بإلحاح أن يصلح هذا الوالد، وأن يرده إلى الحق، فإن قلب الوالد وقلوب العباد يقلبها سبحانه وتعالى.

    ثم عليك – يا ابنتي – أن تجتهدي في بر هذا الأب، في النصح له، في الاجتهاد في خدمته، وإدخال السرور عليه، ثم عليك بعد ذلك بمحاورته إن كان ذلك يسمح، وأنت ولله الحمد – هذه الاستشارة – تدل على أنك عاقلة وناضجة، فيمكن أن تحاوريه، تقولي: (يا أبي أنت فيك أشياء طيبة، وأنا فخورة بك، وأنت كذا، لكن أتمنى أن تترك الخمر، لأنها مخالفة لأمر الله، ولأني لا أحب أن أراك بهذه الصورة، ماذا يقول الناس عنا، والأخطر من ذلك والأهم يا أبي أن ذلك يُغضب الله تبارك وتعالى، وأن الخمر هي أم الخبائث وأم الكبائر، كما أنها تضر بصحتك، وأنت عندنا غالي يا ولدي، نحن بحاجة لك، والخمر هذه تُلحق الضرر بصحتك، فيها كذلك إتلاف للمال، والمال مفيد وهو نعمة من الله تبارك وتعالى ينبغي أن تحفظ).

    كذلك عليك دائمًا أن تحرصي على أن تستري عليه، ولا تظهري له العيب، واحرصي على بره، وإشعاره بأنه أب وأن له مكانة وأن له دور، ويُشكر على الخدمات التي يقوم بها.

    عليك أيضًا أن تطلبي مساعدة الوالدة ومساعدة العقلاء من الأعمام والعمات والأخوال والخالات، والدعاة إلى الله تبارك وتعالى. ثم عليك أن تعرفي سبب انهماك الوالد واستمراره في شرب الخمر، إذا كان السبب في الأصدقاء مثلاً فاجتهدوا في شغله عنهم، واجتهدوا في أن يلتف حوله طائفة من الأخيار حتى يؤثروا عليه، وإذا كان السبب الوقوع في شرب الخمر هي كثرة الأموال في يديه فاجتهدوا في الاستفادة من هذه الأموال في بناء منزل أو في عمارته أو فيما يعود عليكم بالفائدة.

    عمومًا نحن نجتهد في أن نضيق دائرة الشر، ونجتهد في أن نعين هذا الأب على الشيطان، لا أن نعين الشيطان عليه، ونتمنى من الله تبارك وتعالى أن يجد هذا الكلام استجابة من الوالد، وأن يكون من حولك أيضًا يشارك نفس الاهتمام، فإن الإنسان على معصية وشعر أن جميع من حوله خاصة ممن يُحب لا يريدوا هذا المنكر ويرفضوا هذه المعصية، فإنه عند ذلك يمكن أن يتراجع، لكن المصيبة أن الناس اعتادوا مثل هذه الأمور ويتعاملوا معه على أنه شخص سوي، فلا يشعر بأن فيه خلل أو أن فيه نقص، وأنه في جانب ينبغي أن يتداركه، فالرأي العام والذين حول الشخص يؤثروا عليه جدًّا، وهو ينتفع جدًّا بملاحظاتهم وتوجيههم، خاصة عندما يتفقوا على أمر معين كتركه لشرب الخمر، أو تناول هذه الآفة.

    كذلك أيضًا ينبغي أن تعمقوا في نفس الوالد معاني الإيمان، بأن تعينه على الصلاة وعلى تلاوة القرآن، وذكروه إن كان يصوم – هذا غالبًا – أن الذي أمر بالصيام هو الذي حرم الخمور، هو الذي أمر شرب سائر المسكرات، فكيف يفعل هذا ويترك هذا. أظنه أن له إرادة في نهار رمضان استطاع أن يترك الخمر في رمضان، كيف يأتي ويسقط مرة ثانية في هوة الخمور بعد غروب الشمس.

    إن التذكير له أثر كبير جدًّا على الإنسان، كما أن النصح له آثار كبيرة جدًّا عليه، فاجتهدوا في النصح له، واحرصي على أن تكون النصيحة في وقتها المناسب، بأسلوبها المناسب، بكلماتها المنتقاة، وإذا غضب من النصح فلأنه والد عليك أن تهجري المكان ثم تجتهدي في بره، ثم تعودي أيضًا تقدمي النصيحة بعد مدة بطريقة أخرى، بأدب أو بأسلوب مختلف عن الأسلوب الأول، وأرجو كذلك أن يشعر أنه مطاع، لأن طاعة الوالد حتى وإن كان عاصيًا فإن الله يقول: {وصاحبهما في الدنيا معروفًا}، فاجتهدي في بره والإحسان إليه، ونسأل الله أن يقر عينك بصلاحه وعودته إلى الصواب، هو ولي ذلك والقادر عليه.


             

    أبي يشرب الخمر، فكيف أوجه له النصيحة؟

     29-Dec-2014
    السؤال:
    السلام عليكم.

    أريد مساعدتكم في كيفية نصيحة أبي بترك الخمر، وما هي أحاديث الرسول - صلى الله عليه وسلم - بخصوص هذا الموضوع؟
    جزاكم الله خيراً.



    الإجابه :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخت الفاضلة/ ياسمين حفظها الله.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته ومن والاه.

    نرحب بك ابنتنا الفاضلة في موقعك، ونسأل الله أن يقر عينك بصلاح هذا الوالد، وأن يرده إلى الحق والصواب، ونشكر لك هذا الاهتمام وهذا التواصل مع موقعك، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يكثر من أمثالك من الحريصات على الخير، وأن يرد المسلمين جميعًا إلى هذا الدين ردًّا جميلاً، وأن يجنبهم الفواحش والمنكرات والخمور والمخدرات، وسائر الموبقات ما ظهر منها وما بطن، إنه على كل شيء قدير.

    وننصحك بداية ونذكرك بأنك في أيام مباركة وفي ليالي مباركة يستجيب فيها الدعاء، فأكثري من التوجه إلى الله تبارك وتعالى، واسأليه بإلحاح أن يصلح هذا الوالد، وأن يرده إلى الحق، فإن قلب الوالد وقلوب العباد يقلبها سبحانه وتعالى.

    ثم عليك – يا ابنتي – أن تجتهدي في بر هذا الأب، في النصح له، في الاجتهاد في خدمته، وإدخال السرور عليه، ثم عليك بعد ذلك بمحاورته إن كان ذلك يسمح، وأنت ولله الحمد – هذه الاستشارة – تدل على أنك عاقلة وناضجة، فيمكن أن تحاوريه، تقولي: (يا أبي أنت فيك أشياء طيبة، وأنا فخورة بك، وأنت كذا، لكن أتمنى أن تترك الخمر، لأنها مخالفة لأمر الله، ولأني لا أحب أن أراك بهذه الصورة، ماذا يقول الناس عنا، والأخطر من ذلك والأهم يا أبي أن ذلك يُغضب الله تبارك وتعالى، وأن الخمر هي أم الخبائث وأم الكبائر، كما أنها تضر بصحتك، وأنت عندنا غالي يا ولدي، نحن بحاجة لك، والخمر هذه تُلحق الضرر بصحتك، فيها كذلك إتلاف للمال، والمال مفيد وهو نعمة من الله تبارك وتعالى ينبغي أن تحفظ).

    كذلك عليك دائمًا أن تحرصي على أن تستري عليه، ولا تظهري له العيب، واحرصي على بره، وإشعاره بأنه أب وأن له مكانة وأن له دور، ويُشكر على الخدمات التي يقوم بها.

    عليك أيضًا أن تطلبي مساعدة الوالدة ومساعدة العقلاء من الأعمام والعمات والأخوال والخالات، والدعاة إلى الله تبارك وتعالى. ثم عليك أن تعرفي سبب انهماك الوالد واستمراره في شرب الخمر، إذا كان السبب في الأصدقاء مثلاً فاجتهدوا في شغله عنهم، واجتهدوا في أن يلتف حوله طائفة من الأخيار حتى يؤثروا عليه، وإذا كان السبب الوقوع في شرب الخمر هي كثرة الأموال في يديه فاجتهدوا في الاستفادة من هذه الأموال في بناء منزل أو في عمارته أو فيما يعود عليكم بالفائدة.

    عمومًا نحن نجتهد في أن نضيق دائرة الشر، ونجتهد في أن نعين هذا الأب على الشيطان، لا أن نعين الشيطان عليه، ونتمنى من الله تبارك وتعالى أن يجد هذا الكلام استجابة من الوالد، وأن يكون من حولك أيضًا يشارك نفس الاهتمام، فإن الإنسان على معصية وشعر أن جميع من حوله خاصة ممن يُحب لا يريدوا هذا المنكر ويرفضوا هذه المعصية، فإنه عند ذلك يمكن أن يتراجع، لكن المصيبة أن الناس اعتادوا مثل هذه الأمور ويتعاملوا معه على أنه شخص سوي، فلا يشعر بأن فيه خلل أو أن فيه نقص، وأنه في جانب ينبغي أن يتداركه، فالرأي العام والذين حول الشخص يؤثروا عليه جدًّا، وهو ينتفع جدًّا بملاحظاتهم وتوجيههم، خاصة عندما يتفقوا على أمر معين كتركه لشرب الخمر، أو تناول هذه الآفة.

    كذلك أيضًا ينبغي أن تعمقوا في نفس الوالد معاني الإيمان، بأن تعينه على الصلاة وعلى تلاوة القرآن، وذكروه إن كان يصوم – هذا غالبًا – أن الذي أمر بالصيام هو الذي حرم الخمور، هو الذي أمر شرب سائر المسكرات، فكيف يفعل هذا ويترك هذا. أظنه أن له إرادة في نهار رمضان استطاع أن يترك الخمر في رمضان، كيف يأتي ويسقط مرة ثانية في هوة الخمور بعد غروب الشمس.

    إن التذكير له أثر كبير جدًّا على الإنسان، كما أن النصح له آثار كبيرة جدًّا عليه، فاجتهدوا في النصح له، واحرصي على أن تكون النصيحة في وقتها المناسب، بأسلوبها المناسب، بكلماتها المنتقاة، وإذا غضب من النصح فلأنه والد عليك أن تهجري المكان ثم تجتهدي في بره، ثم تعودي أيضًا تقدمي النصيحة بعد مدة بطريقة أخرى، بأدب أو بأسلوب مختلف عن الأسلوب الأول، وأرجو كذلك أن يشعر أنه مطاع، لأن طاعة الوالد حتى وإن كان عاصيًا فإن الله يقول: {وصاحبهما في الدنيا معروفًا}، فاجتهدي في بره والإحسان إليه، ونسأل الله أن يقر عينك بصلاحه وعودته إلى الصواب، هو ولي ذلك والقادر عليه.





             






شبكة تواصل العائلية 1428~1438 هـ