مرحباً بك زائرنا الكريم .. لك حرية الإستفادة والنشر




    لاتترك الصلاة لهذا السبب

     04-Dec-2008
    لاتترك الصلاة لهذا السبب



    هل تعلم أن المولى تبارك وتعالى يتبرأ من تارك الصلاة ؟
    قال رسول الله صلى الله وسلم : (لاتترك الصلاة متعمدا ، فإنه من ترك الصلاة متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ورسوله ) أي ليس له عهد ولا أمان.
    * هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف تارك الصلاة بالكفر ؟
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة )* هل تعلم أن الذي لا يصلي إذا مات لايدفن في مقابر المسلمين!!

    * هل تعلم كيف يعذب تارك الصلاة في قبره ؟
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أتينا على رجل مضطجع ، وإذا آخر قائم عليه بصخرة ، وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيثلغ رأسه - أي يشدخه - فيتدهده الحجر - أي يتدحرج - فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصبح رأسه كما كان ، ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل المرة الأولى ، فقلت : سبحان الله ! ماهذان ؟ فقال جبريل عليه السلام
    (إنه الرجل ينام عن الصلاة المكتوبه )
    * هل تعلم أن أول ما تحاسب عليه الصلاة ؟
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة عن الصلاة ، فإن صلحت ، صلح سائر عمله ، وإن فسدت ، فسد سائر عمله )
    * هل تعلم أن تارك الصلاة يحشر يوم القيامه مع فرعون ؟
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من حافظ عليها - أي الصلاة كانت له نورا وبرهانا يوم القيامة ، ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ، ولا نجاة ، وكان يوم القيامه مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف )* هل تعلم أن تارك الصلاة مع المجرمين في جهنم ؟
    قال تعالى : {كل نفس بما كسبت رهينه إلا أصحاب اليمين في جنات يتساءلون عن المجرمين ،ما سلككم في سقر. قالوا لم نك من المصلين}.
    * هل تعلم أن الله عزوجل يأمرك بالصلاة ؟
    قال تعالى :{حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين}
    * هل تعلم أن الصلاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم عند خروجه من الدنيا ؟

    قال رسول الله صلى عليه وسلم وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة : (الصلاة ، الصلاة وما ملكت أيمانكم ).
    * هل تعلم أن الصلاة مفتاح كل خير ؟
    قال ابن القيم الجوزي رحمه الله : (الصلاة : مجلبة للرزق . حافظة للصحة دافعة للأذى ، طاردة للأدواء ، مقوية للقلب ، مبيضة للوجه ، مفرحة للنفس ، مذهبة للكسل ، منشطة للجوارح ، ممدة للقوى ،شارحة للصدر، مغذية للروح ، منورة للقلب ، حافظة للنعمة ، دافعة للنقمة ، جالبة للبركة, مبعدة من الشيطان, مقربة من الرحمن


             

     04-Dec-2008
    مراتب الناس في الصلاة



    الناس في الصلاة على مراتب خمسة

    قال ابن القيم رحمه الله تعالى :


    والناس في الصلاة على مراتب خمسة :


    أحدها : مرتبة الظالم لنفسه المفرط وهو الذي انتقص من وضوئها ومواقيتها وحدودها وأركانها.


    الثاني : من يحافظ على مواقيتها وحدودها وأركانها الظاهرة ووضوئها لكن قد ضيع مجاهدة نفسه في الوسوسة فذهب مع الوساوس والأفكار.


    الثالث : من حافظ على حدودها وأركانها وجاهد نفسه في دفع الوساوس والأفكار فهو مشغول بمجاهدة عدوه لئلا يسرق صلاته فهو في صلاة وجهاد.


    الرابع : من إذا قام إلى الصلاة أكمل حقوقها وأركانها وحدودها واستغرق قلبه مراعاة حدودها وحقوقها لئلا يضيع شيئا منها بل همه كله مصروف إلى إقامتها كما ينبغي وإكمالها واتمامها قد استغرق قلب شأن الصلاة وعبودية ربه تبارك وتعالى فيها.


    الخامس : من إذا قام إلى الصلاة قام إليها كذلك ولكن مع هذا قد أخذ قلبه ووضعه بين يدي ربه عز وجل ناظرا بقبله إليه مراقبا له ممتلئا من محبته وعظمته كأنه يراه ويشاهده وقد اضمحلت تلك الوساوس والخطوات وارتفعت حجبها بينه وبين ربه فهذا بينه وبين غيره في الصلاة أفضل وأعظم مما بين السماء والأرض وهذا في صلاته مشغول بربه عز وجل قرير العين به.


    فالقسم الأول معاقب والثاني محاسب والثالث مكفر عنه والرابع مثاب والخامس مقرب من ربه لأن له نصيبا ممن جعلت قرة عينه في الصلاة فمن قرت عينه بصلاته في الدنيا قرت عينه بقربه من ربه عز وجل في الآخرة وقرت عينه أيضا به في الدنيا ومن قرت عينه بالله قرت به كل عين ومن لم تقر عينه بالله تعالى تقطعت نفسه على الدنيا حسرات وقد روي أن العبد إذا قام يصلي قال الله عز وجل : ( ارفعوا الحجب فإذا التفت قال أرخوها ) وقد فسر هذا الالتفات بالتفات القلب عن الله عز وجل إلى غيره فإذا التفت إلى غيره أرخى الحجاب بينه وبين العبد فدخل الشيطان وعرض عليه أمور الدنيا وأراه إياها في صورة المرآة وإذا أقبل بقلبه على الله ولم يلتفت لم يقدر الشيطان على أن يتوسط بين الله تعالى وبين ذلك القلب وإنما يدخل الشيطان إذا وقع الحجاب فإن فر إلى الله تعالى وأحضر قلبه فر الشيطان فإن التفت حضر الشيطان فهو هكذا شأنه وشأن عدوه في الصلاة


             

     05-Dec-2008
    بارك الله فيك أبو نواف .. ومن جانب الترغيب فهي الصلة والرحمة والمغفرة والسعة وتفريج الهم والكرب .. وبهذه المناسبة أذكر قصة الشيخ المنجد حفظه الله سمعتها منه في قناة المجد لقاء معه وكان حديثه عن حادثة وقعت له في الشرقية تكلم عنها في آخر وقت البرنامج وهي باختصار أن أحد أصدقائه جاءه بعد صلاة العصر وقال له يا شيخ نريد أن نخرج وإياك في نزهة بحرية ، يقول : فاعتذرت إليه ، فقال له صديقه : لابد أن تخرج ولنفسك عليك حقاً .. فألح عليه حتى وافق الشيخ في الخروج معه وبرفقة ابنه الصغير فخرج الشيخ المنجد وابنه الصغير مع صاحبهما إلى الشاطئ واستقلوا قرقوراً فركبا وتوسطوا البحر فأطفأوا المحرك وبدؤا عملية الصيد قال الشيخ : فصدنا سمكة كبيرة .. وبقينا إلى قرب الغروب فأردنا إشغال الماطور فلم يشتغل وإذ ينا نفاجأ بتسريب من أسفل يدخل معه الماء وهكذا حتى امتلأ حاولنا إخراج الماء بسرعة لكنه كان دخوله أسرع من ذلك فلم ندر إلا ونحن في الماء أنا وصديقي وابني الصغير تقريباً عمره في العاشرة ، يقول الشيخ : المشكلة أني رسبت في امتحان السباحة يوم أن كنت أدرس في الجامعة ، المهم يقول : أنني أخذت أبحث عن شيء أتمسك به فيسر الله لي جالون تمسكت به وأما صديقي في ماهر في السباحة وجعل ابني على ظهره وحانت صلاة المغرب فتوضأت وصليت وكذلك العشاء وأنا مستلقي وبعد فترة ونحن على ذلك الوضع قال لي صاحبي : يا شيخ أعتذر إليك إني لا أستطيع أن أحمل ولدك على ظهري الآن فقد تعبت وأرجوا أن تعذرني في تركه فلا بد وأن ينجوا أحدنا يقول الشيخ : المهم أنها جرت أقدار من الله فنجونا جميعاً .. يقول الشيخ : وبعدها سألت الشيخ ابن باز رحمه الله عن رجل في البحر مستلقي على ظهره لما حضرت الصلاة توضأ فأغطس ما استطاع من أعضائه وصلى على حاله .. فقال الشيخ : يجوز ذلك ، فأخبرته بأنني أنا فقال الشيخ : سبحان الله لقد كتب الله لك عمر جديد ..
    إلى هنا وانتهى اللقاء بالشيخ ، لكن الملفت للنظر أنه تمسك في الصلاة وهو في هذه الحالة .. وهذا هو الفعل الصواب لأنها المفزع عند الكروب كما كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتد به كرب فزع إلى الصلاة .. فبعض الناس يقول أنا مشغول في همي وكربي وتريدني أن أصلى ؟! فهذا من جهله .. بل سارع بالصلاة في مثل هذه الأوقات لأنك تدعو و تناجي وتخضع وتعظم وتتقرب .. هل نسيت قصة إبراهيم عليه السلام عندما دخل فرعون مصر على ساره فأخذ بالصلاة يدعو ربه .. لا يغرنك الشيطان ويخدعك .. خل عنك مالك إلا ربك فلا يكبر راسك .. وسلامتكم ..


             

     21-Dec-2008

    مشكور على مرورك لموضوعي

    وبارك الله فيك


             






شبكة تواصل العائلية 1428~1438 هـ